بحسب ما ورد فإن بايلي ودوني فان دي بيك طلبوا ضمانات بشأن مستقبلهم في مانشستر يونايتد.

ويتعرض المدرب أولي جونار سولشاير حاليًا لضغوط بسبب تعرضه لخمس هزائم في تسع مباريات في جميع المسابقات.

ومع ذلك، على الرغم من الأداء السيئ لمانشستر يونايتد لم يتم منح بايلي وفان دي بيك فرصة للعب للفريق المتعثر.

بايلي حصل على بداية واحدة فقط في كأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم هذا الموسم، وبينما حصل فان دي بيك على خمس دقائق فقط من كرة القدم في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وزفقًا لصحيفة ذا صن، استفسر اللاعبان عما إذا كانا سيحصلان على مزيد من الدقائق خلال المباريات القادمة.

ويقال إن اللاعبين قد أصابهما الإحباط بشكل متزايد بسبب الموقف ويريدان معرفة ما إذا كانا يظهران في خطط سولشاير للمباريات القادمة.

ويواجه يونايتد توتنهام وأتالانتا ومانشستر سيتي قبل فترة التوقف الدولية التالية.