يقول نجم ليفربول ومصر محمد صلاح إنه يحاول عدم الرضا عن الذات وإيجاد طرق للتحسين المستمر كلاعب.

ويخوض صلاح مسيرة رائعة مع ليفربول هذا الموسم، بعد أن سجل 12 هدفًا في 11 مباراة شارك فيها وقدم أربع تمريرات حاسمة.

وكما أصبح أول لاعب في الريدز يسجل في تسع مواجهات متتالية، وجعلته ثنائيته أمام أتلتيكو مدريد يوم الثلاثاء أفضل هدافي الفريق في دوري أبطال أوروبا برصيد 31 هدفًا.

ولا يتطلع المصري إلى التوقف هنا لأنه دائمًا ما يضع لنفسه أهدافًا جديدة لدفع نفسه.

وقال صلاح لشبكة سكاي سبورتس: “عندما بدأت اللعب في مصر لأول مرة ، قلت أريد أن ألعب في أوروبا، أريد أن أحظى بأفضل مسيرة لاعب مصري، ثم بمجرد وصولي إلى بازل، قولت أريد أن أفعل شيئًا مميزًا حقًا”.

وأضاف: “إنها دائمًا في ذهني مثل أنت هنا الآن، ماذا تريد بعد ذلك؟، أحاول دائمًا أن أجد شيئًا يدفعني بقوة ويدفعني إلى العمل الجاد حقًا وتحقيق ما أريد”.

وتابع: “إنه دائمًا الشيء التالي بالنسبة لي لأنه بمجرد قبولك لمكانك والاسترخاء، يمكنك البدء في النزول، بمجرد أن يكون لديك الهدف التالي والهدف التالي، هذا ما يمكن أن يدفعك، هذه هي الطريقة التي تحقق بها الأشياء العظيمة”.

واختتم حديثه: “أنا فقط أبذل قصارى جهدي لمساعدة الفريق على الفوز بالمباريات والفوز بالألقاب، أحب الفوز بأشياء مع النادي، أنا أحب النادي هنا كثيرًا، وأنا أحب النادي”.